عبدالهادي راجي المجالي

منذ عام وأنا أتابع الخبير الإستراتيجي في قناة الجزيرة (صفوت الزيات) والذي يتحدث عن المعارك في سوريا...نفس الحديث لم يتغير...
(شوف يا فندم حزرتك....اصلي المعركة على ابواب العاصمة ودولئت استراتيجيا وتكتيكيا يبئى الجيش السوري في موئف صعب أوي..ليه لأن خلاص الئصر الجمهوري بئه في مرمى الار بي جي بتاع السوار- الثوار).
والمشكلة أنه يحضر لوحة من (جوجل) ويتم وضعها على الشاشة وتتم أيضا تعبئتها (بالدواوير) والاسهم... ويتحدث عن معارك وعن إنتصار للثوار...(وتي تي تي مثل ما رحت مثل ما جيتي)...
عامان كاملان منذ بدء الثورة وصفوت يبشر بانتصار المعارضة ويؤكد أن الجيش السوري فقد الروح المعنوية وأنه ابتلي بخسائر فادحة وأن تكتيكات الثوار تغيرت..وفي النهاية تكتشف أن حديثه..غير مقنع وأن الواقع مختلف جدا...
سؤال..مادام أن الأخ يملك كل هذه الخبرات لماذا لا يذهب لمساعدة الثوار لكي يخطط لهم بدلا من جلوسه في قطر...أنا اسأل هذا السؤال ليس من قبيل السخرية (فاحمد زيدان) مثلا مرافق للثوار ويبث رسائله من ريف دمشق و(بيبه ولد مهادي) ترك موريتانيا ويبث رسائله من ريف حلب..ما الذي يمنع صفوت من الذهاب إلى حمص كي يستفيد الثوار من خططه العسكرية العظيمة (وتكتيكاته)....ومن الممكن بحكم كونه كان عميدا متقاعدا..أن يسجل في الجيش الحر أيضا بنفس الرتبة وأن يصبح مخططا هناك وربما سيكون العقد (أدسم) مع ضمان وتأمين صحي....ويخرج على الشاشة ويقول :- (أصلي احنا ما هربناش من اللي بئول أنو احنا هربنا..لاء ده اسمو في فنون الكر والفر (تكتيك) واحنا زي ما انتو عارفين بنتكتك..حبه من هنا وحبه من هناك...وعاوز أئول حاجه مهمه جدا أئوي أئوي إحنا...حنوريهم وشوفوا بئه صفوت حيعملها ولا ما حيعملهاش..بطلودا واسمعودا).
يبدو أن ما تنقله الفضائيات عن الواقع العسكري الميداني في سوريا مليء بالكذب...فالجيش السوري النظامي ليس منهارا في معنوياته كما يقال..ولا توجد فيه أعداد هائلة من الهاربين ولم يتقهقر...إلى دمشق , يبدو أن الواقع الذي يصلنا عن العمليات مشوه ومغلوط.
سؤال حين تنتهي الثورة السورية..هل سيبقى صفوت ساري المفعول يا ترى؟..الله أعلم.


Abbed570@yahoo.com

الأربعاء 2013-03-20